Wahdah Islamiyah

حضر برنامج تبليغ أكبر (محاضرة عامة)، هذه رسالة وزير السياحة والإقتصاد الخلاقي ساندياغا صلاح الدين أونو

جاكرتا – دعا وزير السياحة والإقتصاد الخلَّاقي ساندياغا أونو منسوبي الوحدة الإسلامية للمشاركة في مساعدة وإنجاح البرامج الحكومية المتعلقة بالتعامل التخلصي مع الجائحة. تم إلقاء بيان ساندياغا فى تبليغ أكبر ” طاقة حب لإندونيسيا” الذي عقده أعضاء مجلس الإدارة المنطقية فرع الوحدة الإسلامية – جاكرتا وجاوا الغربية وبانتين، عبر الوسائط الرقمية، يوم الأحد (19/9/2021).

قال الوزير: ” يمكن تحقيق طاقة هذا الحب من خلال تفريج كربات الناس، ومحاربة انتشار جائحة كورونا-١٩، ومن ثم تنفيذ البروتوكولات الصحية. آمل أن تدعم الوحدة الإسلامية برنامج أخذ جرعة اللقاح ”

لا يستطيع ساندياغا التنبئ بموعد انتهاء الجائحة. لهذا السبب ، يُحفز الناس على التكيف بتحلي عادات جديدة. بما في ذلك بذل الجهود لإنعاش الإقتصاد بالوقايات الصحية.

وفقًا لـما قال ، يعد مجال السياحة قطاعًا له غُنم للتعافي. أعادت الحكومة فتح الوجهات السياحية في جاوا وبالي بينما لا تزال منضبطة بالتزام البروتوكولات الصحية.

“نحاول ، ولكن في النهاية نسلم لله سبحانه وتعالى. أوصى الوحدة الإسلامية بالاهتمام بهذه السياحة “.

بالإضافة إلى السياحة ، لتحفيز الاقتصاد الإندونيسي ، تمتلك وزارة السياحة والاقتصاد الخلاقي برنامج ” الدارس الرقمي المُبدِع ” – Santri Digital Preuner – كما طلب ساندياغا أن تشارك الوحدة الإسلامية في هذا البرنامج.

صرح ساندياغا فى ختام كلامه ” لدينا برنامج ” الدارس الرقمي المبدع ” Digital Preneur Santri. ونأمل أن تصبح الوحدة الإسلامية قوة دافعة وقاطرة للشراكة معنا في تعليم الطلاب ليصبحوا روادًا في مجال التكنولوجيا الرقمية “.

تم الترحيب على الفور بنداء ساندياغا من قبل الرئيس العام للوحدة الإسلامية DPP ، الأستاذ محمد زيتون راسمين ، الذي كان حاضرا في تبليغ أكبر. وقال الأستاذ زيتون ” سنشارك ونستفيد أكثر قدر المستطاع إن شآء الله ”

وعبر الأستاذ زيتون فى هذه المناسبة عن الدور الاستراتيجي للوحدة الإسلامية في الدعوة والتعليم في إندونيسيا. إلى المشاركين، ومعظمهم أعضاء ومعاطفون للوحدة الإسلامية ، يناديهم الأستاذ زيتون إلى دوام حماية إندونيسيا.

قال الأستاذ زيتون ، وهو نائب أمين المجلس الإستشاري لمجلس العلماء الإندونيسي (MUI): “لدينا التزام تجاه بيئتنا ، بداً من الأصغر منازلنا ، وبيئتنا ، ومنطقتنا ثم الوطن وأمتنا”.

حكى الأستاذ زيتون، إنه في مؤتمر الوحدة الإسلامية الثالث السالف، لعام 2016 ، حددت اللجنة عنوان “مليون حب لإندونيسيا”. والعنوان صار روحا ومسؤولية الوحدة الإسلامية لحماية إندونيسيا والحفاظ عليها وازدهارها.

ثم في المؤتمر الرابع الذي سيعقد في ديسمبر 2021 القادم، تختار اللجنة عنوان “التفاني والولاء لإندونيسيا الحبيبة”. وفق حسبان الأستاذ زيتون ، بين مئتمري الثالث والرابع سلسلة من البينات على حب الوحدة الإسلامية لجمهورية إندونيسيا.

شبه المؤتمر الثالث ، في هذا المؤتمر الرابع ، ظلت الوحدة الإسلامية تركز على قضايا الدعوة والتعليم. وأوضح الأستاذ زيتون “أن مجال التعليم عنصر مهم في بناء حضارة الأمة”.

وقال الأستاذ زيتون ” أنذر الله النبي صلى الله عليه وسلم وأبلغه لأمته، ألا يترك التعليم وإن التحم الحرب “.

قال الأستاذ زيتون ، التربية الإسلامية تختلف عن التربية الغربية. التربية الإسلامية هي تربية متكاملة. “يجب أن تكون كاملة شاملة أو متكاملة تماما. لا تنفصلان عن بعضهما البعض ، فضلا عن التناقض”.

لأهمية التعليم ، شكل المؤتمر الرابع للوحدة الإسلامية على وجه التحديد خمسة برامج عمل. تقوم مجموعة برامج عمل الخمس بتحضير أحدث مفهوم تعليمي.

” أمل أن يساهم مفهوم التعليم الذي عرضته الوحدة في إيجاد حل للشعب لاحقا. وأوضح الأستاذ زيتون: ” توجبت علينا استمرارية المثول نحو لزوم الوفاء “.

تبليغ أكبر ” طاقة حب لإندونيسيا ” هي سلسلة مهرجان لتحفيل مؤتمر الوحدة الإسلامية الرابع. حضر هذا أكثر من ألف مشارك. كان من بين المحاضرين ساندياغا أونو (وزير السياحة والإقتصاد الخلاقي) ، والأستاذ زيتون راسمين (رئيس الوحدة الإسلامية العام ) وتوبان سيتياديبورا (باحث في الوكالة الوطنية للبحوث العلمية والابتكار- BRIN).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.