Wahdah Islamiyah

انطلاق حملة “خَدَمَة القرآن الكريم… مع جمعية الوحدة الإسلامية” في مدن إندونيسيا

تحت شعار “القرآن… الحل الأبدي”, انتطلقت في تاريخ 29 من شهر مارس السابق في جاكرتا عاصمة إندونيسيا الحملة الدعوية لتعليم وتعلم قراءة القرآن الكريم, ومعانيه بعنوان “خدمة القرآن الكريم” التي تنظمها جمعية الوحدة الإسلامية الإندونيسية.
هذه الحملة التي تعتبر إبداعا من إبداعات دعوية لدى جمعية الوحدة تهدف إلى توعية جميع شرائح المجتمع الإندونيسي بأهمية الرجوع إلى كتاب الله تعالى تلاوة, وتجويدا, وفهما لمعانيه, وعملا بمقتضاه كما صرح به المشرف العام لهذه الحملة؛ الدكتور محمد زيتون رسمين (الرئيس العام لجمعية الوحدة الإسلامية, ورئيس رابطة علماء ودعاة جنوب شرق آسيا).
وقد بدأت نشاطات هذه الحملة منذ انطلاقها في الشهر الماضي, ولقيت قبولا واسعا في أوساط المجتمع الإندونيسي, والحكومة الإندونيسية. وكانت الجمعية كجهة منظمة لهذه الحملة قد عقدت الدورات العلمية في عدد من المدن في إندونيسيا لنشر هذه الحملة بين شرائح المجتمع. منها ما أقيمت في مدينة سيدراف, بسلاويسي الجنوبية, وحشدت الحملة قرابة ثلاثة آلاف مشارك. وفي مدينة ماكسر, أكبر مدن في شرق إندونيسا, التي هي المركز الرئيسي للجمعية, حضر فيها أكثر من سبعة آلاف مشارك.
والجمعية ستعقد عدة الدورات بكثافة المتمثلة في إقامة الدورات وإنشاء الحلقات القرآنية خلال الأسابيع المقبلة -إن شاء الله- في عدد من مدن كبيرة في إندونيسيا, منها في العاصمة جاكرتا, وستستهدف عددا كبيرا من شرائح المجتمع.
والجميل للذكر أن المشاركين لهذه الدورات, يتم توزيعهم بعد انتهاء الدورة إلى عدة حلقات, وكل حلقة تحتوي على 10 مشاركين, وتشرف عليها قارئ متقن, ومشرف تربوي لتستمر هذه الحلقة القرآنية بعد انتهاء الدورة كمجلس قرآني تربوي, تنشر من خلالها عقيدة أهل السنة والجماعة, وتعاليم إسلامية. ولأجل استمرار هذه الحلقات, واعترافها رسميا عقدت الجمعية التعاون مع المسؤوليين الحكوميين في تلك المدن بشأن هذه الحملة.
وكشفت الجمعية خلال إقامة الدورات السابقة عن شدة رغبة المجتمع الإندونيسي المسلم لتعلم تلاوة القرآن الكريم, وتصحيح تجويده, ولفهم معانيه, وأن مجلس القرآن الكريم خير وسيلة لتعليمهم العقيدة الصحيحة, ونشر الوعي الإسلامي في أوساط المجتمع الإندونيسي.
ويذكر أن عدد مسلمي إندونيسيا حاليا حوالي (185) مليون مسلم, ويشكل نسبة 80% تقريبا من جميع عدد السكان. ولكن عدد الذين لا يستطيعون قراءة القرآن الكريم بنسبة 65% من عدد مسلمي إندونيسيا حسب دراسات أجراها معهد القرآن وعلومه بجاكرتا سنة 2012 م الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.